02
مارس
2018
|
21:51
Europe/Paris

عالمٌ من الأداءات القصوى

نفحة الهواء البارد، قرقعة الإطارات على الثلج المتراكم وحماس التجارب الفريدة من نوعها: كانت تلك هي الأجواء الرائعة التي تميّز به الإطلاق المُفعم بالأدرينالين الذي جرى في شهر فبراير لساعة أكسكاليبور سبايدر بيريلّي SOTTOZERO المرصّعة بالتيتانيوم في أكاديمية لامبورغيني الشتائية في ليفينيو، إيطاليا.

تنطلق دار روجيه دوبوي في العام 2018 بتقديم أداءٍ حماسي وسط ظروف ثلجيّة وترتقي بالإنجازات المثيرة المُفعمة بالأدرينالين إلى مستويات جديدة لم يسبق لها مثيل مستوحيةً من التصاميم السبّاقة والتحكّم التقني لشريكَيها – شركة بيريلّي الأسطورية المصنّعة للإطارات من جهةٍ، ولامبورغيني سكوادرا كورسي من جهةٍ أخرى.

بدأ العام الحالي بنبضٍ متسارع مع أحدث أمثلة عمّا يحدث عندما يلتقي مهندسون سبّاقون بصانعي ساعات مميّزين ومع إطلاق ساعة أكسكاليبور سبايدر بيريلّي SOTTOZERO في شهر فبراير: تعبير فريد عن خبرة بيريلّي الحصريّة في مجال الإطارات المتطوّرة لسيارات فاخرة. متأصّلة في جينات الدار، تجسّد تشكيلة أكسكاليبور الأيقونية واللافتة الطبيعة المغامِرة والجريئة لمصنع لطالما كان عازماً على البقاء في الطليعة.

كان حفل الإطلاق شاملاً مع تجارب قيادة ليليّة ومتسارعة وجرعة أدرينالين صافية نجمت عن تجربة قوة حصانية وصلت إلى 740 على الثلج والصقيع، واستجاب بشكل مثالي لمقتضيات شعار التجارب الفريدة لشراكة « Perfect Fit » بين روجيه دوبوي وبيريلّي. اهتزّت المرتفعات الساكنة المغطاة بالجليد بفعل هدير سيارات السباق الفائقة الأداء بما فيها طراز هوراكان برفورمانتي الذي سجّل نتائج قياسية والطراز الرئيسي أفنتادور أس، فيما رافق المدرّبون المحترفون لدى لامبورغيني هواةَ رياضة السيارات في تجربة استثنائية لمدّة يومَين تعلّموا خلالها قيادة الطرازات - المزوّدة بطبيعة الحال بإطارات بيريلّي SOTTOZERO – على طرقات زلقة. كَونها المرجع العالمي لحلبات القيادة على الثلج، اشتهرت أكاديمية لامبورغيني الشتائية منذ العام 2012 بتزويد زوّارها بتجربة قيادة فريدة ولا تُنسى.

download
Excalibur Spider Pirelli SOTTOZERO

أساليب جمالية قصوى

جاذبية متبادلة لا تُقاوَم: كانت تلك هي الشرارة التي دفعت علاقات روجيه دوبوي – علامةٌ ذات أداء متأصّل في جيناتها – مع بيريلّي ولامبورغيني سكوادرا كورسي. كلّها تتقاسم قِيماً مشتركة تقوم على رؤية جذرية في مجال الأبحاث والتطوير، والحسّ الطبيعي نفسه لتصاميم فريدة، وتقنية هندسية متفوّقة، وموقف متناغم مع توقّعات بعض العملاء الأكثر إلحاحا في العالم، إلى جانب أساليب جماليّة قصوى.

بالإضافة إلى توربيون روجيه دوبوي المزدوجة المهيكلة والمحلّقة الأيقونية، تتميّز ساعة أكسكاليبور سبايدر SOTTOZERO بقطر يبلغ 47 مللم.. إنها مستوحاة من إطارات بيريلّي SOTTOZERO™ الشتائية الأسطورية، شركاء أكاديميّة لامبورغيني الشتائية. تمكّن زوّار مدرسة القيادة التي نظّمها صانع السيارات من سانت أغاتا بولونييزي من تجربة إصدار خاص من إطارات بيريلّي سوتّوزيرو 3 مرصّع بشكل خاص لهذه المناسبة. وبالتعاون مع أحد خبراء بيريلّي، شارك الزوّار في درسٍ تثقيفي عن الإطارات ممّا سمح لهم قبل كلّ شيء بإدراك أهمية الإطارات الشتائية للقيادة في ظروف قصوى. يشكّل الأداء والدقّة المزايا الأساسية التي تتشاركها إطارات بيريلّي الشتائية وابتكار روجيه دوبوي الجديد.

 

لمسةٌ إبداعية باللون الأزرق والأسود والأبيض

أما الإطار من السيراميك الأبيض بعلامات زرقاء، فيتباين مع العلبة من التيتانيوم وكريستال الزفير ويوفر رؤيةً رائعة لعيار RD105SQ الجديد يدوي التعبئة ونظام الحركة الكوكبي الخاص بالتشكيلة ومؤشر احتياطي الطاقة المتعدّد الألوان الذي يذكّر بعدّادات مستوى الوقود في مقصورة سيارات السباق. وتُحيط عدّادات للثواني شبيهةٌ بعدّادات السرعة ومعزَّزة بمؤشرات مستوحاة من عالم السيارات بأنظمة التوربيون المحلّقة في موقعَي الساعتين الخامسة والسابعة على التوالي.

مجهّزة للنجاح

معبّرةً بقوة عن شعار العلامة التي تتجرّأ على التميّز القائم على "مواد مميّزة وتعقيدات متطوّرة"، تكمن المفاجأة الحقيقية في ساعة أكسكاليبور سبايدر SOTTOZERO في... السوار مع تفاصيل لافتة. على غرار الطرازات السابقة، يتمتّع السوار المميّز بترصيعات مطاطية من إطارات بيريلّي مع جهة داخلية تستعيد شكل إطار بيريلّي CINTURATO™، لكنه مزيّن أيضاً هذه المرّة بأنماط مسنّنة أسطورية تستعيد شكل أفضل إطار بيريلّي SOTTOZERO من الخارج. يأتي هذا السوار مزوّداً بنمط مسنّن أنيق مع تصميم غير متناسق ومرصّعاً بعشرات القطع الصغيرة من التيتانيوم ممّا يذكّر بالمسامير في الإطار الذي يحمل الاسم نفسه والمصمّم لثباتٍ أفضل على الطرقات المغطّاة بالثلج.

تشكّل ساعة أكسكاليبور سبايدر SOTTOZERO تعبيراً حصرياً وجريئاً عن الجودة التي لا تقبل المساومة وعن التصميم والابتكار وهي متوفّرة بإصدار محدود من ثماني قطعة وتستهدف هواة صناعة الساعات المحترفين، أصحاب ساعات روجيه دوبوي. إنهم أفراد يجرأون على التميّز وعلى ارتداء ساعات هي الأولى من نوعها في العالم تميزها لمسةٍ من التفرّد والجنون.

حول روجيه دوبوي

 

فتجسّد ابتكاراتها الجريئة المتأصّلة في القرن الحادي والعشرين خبرةً شاملة في مجال أرقى آليات صناعة الساعات يتمّ التعبير عنها من خلال تصميمها المعبّر والملُفت. تحمل موديلات روجيه دوبوي في طيّاتها توقيع العلامة: الطابع السبّاق في احترام التقاليد، الجرأة، المبالغة، الابتكار والدراية.

يتمّ توزيع تشكيلات روجيه دوبوي أكسكاليبور وفالفت في كافة أنحاء العالم من خلال شبكة حصريّة من نقاط البيع والمتاجر المستقلّة. ويمثل السعي نحو التفوق، والبحث الدءوب عن الحركة المستقيمة، وتطوير المهارات الفريدة ثوابت أساسية في الدار السويسرية الكائنة في جنيف، وتحوز على مصنع متكامل الحِرف.