27
سبتمبر
2021
|
09:40
Europe/Paris

ساعة أكسكاليبور هوراكان الجديدة باللون الأبيض المثلّج تجعل القلوب تخفق بسرعة

ملخص

أستعدّوا لاكتشاف ساعة أكسكاليبور هوراكان الجديدة من روجيه دوبوي. مكسوّة بألياف من مركّب السيراميك، يبلغ أسلوب السباقات مستويات جديدة مع إطلاق هذه العلبة اللافتة باللون الأبيض المثلّج. تقدّم أكسكاليبور هوراكان الجديدة لنخبةٍ حصريّة من محبّي الأدرينالين الذين أصبحوا يتوقّعون ما لا يمكن توقّعه، أساليبَ ميكانيكيّة عالية الأداء وتصميماً نحيفاً للغاية وحرفيّة ساعاتية، كلّ ذلك في ابتكارٍ واحد. لقد حان الوقت للانتقال إلى السرعة الأعلى.

لقاءٌ بين الأدرينالين والابتكار

تتسارع خفقات القلوب لدى رؤية عيار RD630 المعزّز بألياف مركّب السيراميك، وهي مادة متطوّرة مستوحاة من صناعات سبّاقة أخرى. رأت دار روجيه دوبوي عبقريّة استعمال ألياف مركّب السيراميك في الصناعة الفضائية وتحديدًا في إنتاج الصواريخ الفضائية. انطلاقاً من ذلك، قرّرت تطوير مادتها الخاصة من ألياف مركّب السيراميك بعد أشهرٍ من الأبحاث والتطوير.  في خير دليل على مهارة الدار التقنية ورغبتها في خَوض مجالات جديدة، وجد المصنع المستقلّ أن الدمج بين مادة الراتنج وألياف السيراميك المتينة من شأنه أن يؤدّي إلى إنتاج مادة جديدة بالكامل وذات خفّة استثنائية تفوق خفّة الكربون بنسبة عشرين بالمئة ووتألّق بنقشة رخامية بيضاء مميّزة. لا تمنح هذه الخفّة الساعة تصميمًا مريحًا للغاية على المعصم فحسب، إنّما ترتقي أيضاً بالتصميم إلى مستويات استثنائية. استُخدم هذا الابتكار لتصميم علبة الساعة البيضاء ولتزيين داخل نظام الحركة بحدّ ذاته، فتشكّل ساعة أكسكاليبور هوراكان الجديدة إنجازًا بكل ما للكلمة من معنى في مجال الابتكار والأدرينالين في ساعة واحدة.

أساليب ميكانيكيّة متطوّرة لتشغيل الساعة

تُعدّ أكسكاليبور هوراكان الجديدة أحدث ابتكار يُثمر عن الشراكة بين روجيه دوبوي ولامبورغيني سكوادرا كورسي، التي تقوم على أساس الأداء المطلق وأساليب جماليّة في غاية الدقة. تحاكي بنية ساعة أكسكاليبور هوراكان بألياف مركّب السيراميك الأبيض محرّكات السيّارات، فتعكس مزايا سيارة السباق الإيطالية من جهة وتميّز الدار في مجال صناعة الساعات من جهة أخرى.

تعمل ساعة أكسكاليبور هوراكان، وقطرها 45 ملم، بواسطة عيار RD630 الأوتوماتيكي وتستحضر المزيج نفسه من الأداء المتفوّق و خفّة الوزن الذي يميّز سيارة السباق التي تحمل اسمها. يستمدّ شكل الساعة الوحي من شكل سيّارة لامبورغيني هوراكان، والنتيجة ساعة غنيّة بتفاصيل مستوحاة من عالم سباق السيّارات. تنعكس لوحة العدّادات المسدّسة الشكل الخاصة بسيارة لامبورغيني هوراكان في تصميم الساعة، في حين تمثل وحدتان أسطوانيّتَان وعجلة موزانة بزاوية انحناء تبلغ 12 درجة نظامَ الحركة المييّز المقترن بلامبورغيني سكوادرا كورسي. عند النظر إليه من الخلف، يكشف نظام الحركة شبه المهيكل عن وزن الحافة المتأرجحة بـ36 درجة والذي يستعيد تماماً تأثير السرعة الخاص بحافة عجلة هوراكان، في الوقت نفسه الذي يحاكي أيضاً تصميم حافة العجلة. يقترن تاج مستوحى من صمولات سيارة السباق بجسر للعيار الأعلى ذي قوائم انضغاط تذكّر بالقوائم التي نجدها في محرّك لامبورغيني هوراكان بعشر أسطوانات. تعزّز وظيفة التاريخ الغامضة أسلوب الساعة اللعوب في حين يضمن نظام سريع لفتح المشبك والحزام تبديل الساعة بسهولة. متوفّرة بإصدار من 88 قطعة فقط، تُعدّ هذه الساعة فريدة وغير تقليدية . إنها ساعة مصمّمة لهؤلاء الذين يجرؤون على البحث عن لحظتهم الحماسية المقبلة.

 توهّج لافت

تشمل ساعة أكسكاليبور هوراكان إنجازًا تقنيًّا آخر، فتتوهّج ليلاً فيما يسطع هوس الدار بالضوء والإشعاع عبر الواجهة العليا والعقارب المكسوّة بمادة ™Super-Luminova. من خلال مثالٍ لامع يُظهر أن روجيه دوبوي يخوض مجالات لا يجرأ الآخرون على خوضها، تمّ أيضاً تطبيق مادة ™Super-Luminova على أسطح الساعة المائلة ووضعها على القوائم الانضغاطية بفضل عمليّة مبتكرة استُعملت للمرّة الأولى في ساعة حصريّة من روجيه دوبوي العام الماضي. كذلك، يقوم أسلوب فلكنة معروف باسم ®SuperBiwiNova بتذويب مادة ™ Super-Luminovaمباشرةً داخل حزام الساعات من المطاط الأبيض لخلق لمسة نهائية لافتة. كَونها ساعة لامعة لا تتبع سوى قواعد روجيه دوبوي الخاصة، يصعب القول ما الذي يمكن تحقيقه مع ساعة أكسكاليبور هوراكان المضيئة والمصنوعة من ألياف مركّب السيراميك الأبيض حول المعصم.

download

#NoRulesOurGame

 روجيه جوبوي ليست صاحبة علامة Super Luminova™ التجارية

نبذة حول روجيه دوبوي

يتدفّق الأدرينالين، يخفق القلب بسرعة، وينتاب المرء ذلك الحدس الذي يشي بحتميّة وقوع حدث كبير: أدخلوا عالم صناعة الساعات المتطوّرة. جريئة، تهوى المغالاة، ثاقبة، لا تقبل المساومة، ومجنونة بعض الشيء، هذه الصفات تختصر روجيه دوبوي. بدعمٍ قويّ من مصنع متكامل، تشكّل روح روجيه دوبوي الابتكارية وتغاضيها الواضح عن التقاليد وجرأتها المُطلقة ركائز أساسية لشخصيّتها الجسورة. هذه الروح هي ركيزة ساعات الدار المعاصرة التي تكسر التقاليد السائدة. إنّها جوهر روجيه دوبوي! بين الضحك والصراخ والتشويق، والإبداع قبل أي شيء، تستهدف الدار نخبة حصرية من العملاء الذي يؤمنون بقيمة الفخامة في كل نواحي حياتهم. من وحي صناعات متطوّرة أخرى ومن تصاميم عنوانها الابتكار، يلتقي التطّور الفنّي الذي يتحدّى القيود مع الولع الفطري بالفخامة فيُثبت مرّةً جديدة أن روجيه دوبوي هي من دون أي شكّ الوسيلة الأفضل لاستكشاف صناعة الساعات المتطوّرة تحت شعار NO RULES, OUR GAME.