19
يوليو
2022
|
10:30
Europe/Paris

أكسكاليبور سوراياما بوزن متأرجح واحد: فنٌّ عالي الجاذبيّة للمعصم

بحثاً عن الإلهام في أكثر المجالات مفاجأةً في جينات روجيه دوبوي. يشمل هذا الأمر التحالف مع فنّانين حضريّين مشهورين عالمياً يتقاسمون قيَماً مشتركة لتخطّي القواعد وإبراز دراية مطلقة والتفكير يومياً بتصميم المستقبل. مواصلةً رحلتها من أجل ابتكار تُحفٍ تتخطّى القواعد المألوفة، تفتخر دار روجيه دوبوي بطرح ثالث ساعاتها ضمن URBAN CULTURE TRIBE مع أكسكاليبور سوراياما بوزن متأرجح واحد.  

رائدٌ في مجال فنّه، يُلهم هاجيميه سوراياما، الفنّان الياباني المشهور عالمياً، أقرانَه منذ عقودٍ. لقد تخطّى الأعراف وزعزع التقاليد مع إطلاق كتابه

« Sexy Robots » الذي يعرض صوراً نسائية واقعيّة. كما تمّت مكافأة موهبته بجوائز عدّة وأدّت به عبقريّته الفنيّة إلى التعاون مع أشهر الأسماء في مجال الموضة والتكنولوجيا والموسيقى. مُدركةً أنه يختار انتهاز فُرصٍ تدفعه إلى تخطّي حدود فنّه، قامت روجيه دوبوي بدعوته إلى مصنعها كي يتولّى التحدّي الإبداعي لإعادة تصميم توقيع الدار الكوكبي.  

منتهزاً هذه الفرصة لإضفاء توقيعه التصميمي الواقعي والتعبيريّ، قام الفنّان ذو الروح الابتكاريّة بالمشاركة في تصميم ساعة تجمع بين عالمٍ مُطلق وآخر. أداءٌ مُطلق، إلهامٌ مُطلق، وجاذبيّة مُطلقة، النتيجة هي فنٌّ حديث للمعصم.

فنٌّ عالي الجاذبيّة للمعصم

قرّرت دار روجيه دوبوي، التي لا تتلكّأ عن مواجهة أي تحدٍّ، إعادة تصميم عملها الفنيّ الخاص، ساعة أكسكاليبور بوزن متأرجح واحد. فتولّد خطوطٌ واضحة على العلبة ونظام الحركة شعوراً معززّاً بالعمق في حين تحلّق الآن النجمة، ميزة الدار، بحريّة فوق الوحدة الأسطوانية. يمثل ذلك تطوّراً لا يسمح بالارتقاء بالساعة إلى مستوى أعلى فحسب، بل يجعل منها أيضاً منصّةً مثيرة وبارعة كي يعبّر سوراياما عن نفسه.

اختار الفنّان أن يكون محرّكاً مع تخطّي قواعد الدار التصميمية وأعاد تصميم أكسكاليبور بوزنٍ متأرجح واحد بتأنّق فائق وقوة تعبيريّة مُطلقة.  تؤدّي الخطوط المنحنية ولمسة نهائية لامعة إلى تمويه التصميم الدقيق والتشطيبات المتباينة التي تميّز عادةً ساعات روجيه دوبوي. واستعان سوراياما بنماذج أخرى من ابتكاراته الأيقونية الخاصة مع استعادة منحوتاته الثلاثية الأبعاد ضمن اللمسات النهائية من التيتانيوم المصقول. تطلّبت هذه الأساليب الجمالية اللافتة من صانعي ساعات الدار الماهرين أن يقوموا بتطوير عمليات غير عادية لتكرار التأثير اللامع المرغوب، ممّا يشكّل سابقةً للدار ومهمّة معقّدة للغاية لا سيّما من ناحية صقل السوار والعلبة المصنوعة بالكامل من التيتانيوم. عازماً على مضاعفة التلاعب بالضوء في الساعة، أعاد أيضاً سوراياما تصميم محرّك روجيه دوبوي الميكروي للحصول على تمويه بصري بتأثير مواريه عالي الجاذبيّة تُطلقه الحركات السلسة الطبيعية لمعصم مرتدي الساعة. استغرق هذا التأثير اللافت والمتموّج – الذي يشكّل سابقةً أخرى بالنسبة للفنّان والدار على حدّ سواء – أشهراً من العمل داخل الدار للحصول على النموذج الأولي بحثاً عن المزيج الملائم من المواد والزخرفات واللمسات النهائية.  يجمع الإنجاز النهائي بين مسافةٍ دقيقة ومثالية بين كلّ خط من خطوط الزينة المطبوعة من جهةٍ، وتقنية زخرفة الضفيرة التقليدية التي تتطلّب ثلاث ساعات من العمل على أجزاء معيّنة من المحرّك الميكروي مع عملية تجميع ابتكارية من جهةٍ أخرى لوضع ميناء صفيري مطبوع فوق المحرّك الميكروي بحلّته الجديدة.

كما يصفه سوراياما، النتيجة هي التناغم الأمثل الناجم عن لقاء فنّانَين: "تمثل ساعة أكسكاليبور سوراياما بوزنٍ متأرجح واحد مزيجاً مثالياً بين عالمَين، مع توقيع روجيه دوبوي وتوقيعي الخاص بارزَين منذ النظرة الأولى. أنا متحمّس جداً لقدرتنا على ابتكار مثل هذه الساعة المعبّرة. من خلال تخطّينا للحدود، لقد  ابتكرنا تأثير مواريه مميّز وساعة فريدة. "

أساليب ميكانيكيّة متطوّرة مصنوعة من أجل أداءٍ أقصى

مُلهمة من الناحية الفنيّة ولافتة من الناحية التقنية، تضمّ ساعة أكسكاليبور سوراياما بوزنٍ متأرجح واحد عياراً أوتوماتيكياً تمّ تعزيزه حديثاً بواسطة سلسلة من التحسينات الميكانيكية والجمالية.

بدافع رغبةٍ للأداء الفائق، قام مهندسو روجيه دوبوي بزيادة احطياطي الطاقة لعيار RD720SQ ليبلغ 72 ساعة. كما قاموا بتحسين المحرّك الميكروي لتخفيف الذبذبات ومضاعفة قصور عجلة الميزان من أجل تعزيز الثبات وجعل المحرّك أقلّ عرضةً للصدمات. وتمّ أيضاً تعزيز الفعاليّة ونقل الطاقة من خلال استعمال مشحّم جديد وتحسين شكل عجلة الميزان من خلال دمجها بحابسات قابلة للضبط وبناء العنصرَين من سيليكون مطليّ بالماس.

تحمل مثل هذه المستويات الراقية من الإتقان والحرفيّة الساعاتية شهادة دمغة جنيف، إحدى أرقى الشهادات في مجال صناعة الساعات اليوم.

وتُعدّ أيضاً هذه التحفة الفنيّة المتطوّرة أول سوار من روجيه دوبوي مصنوع من التيتانيوم درجة 5 يأتي مزوّداً بنظام التبديل السريع لمزيد من السهولة والملاءمة. يتوفّر هذا العمل الفنّي الحصري في علبة بقطر 42 ملم مصنوعة أيضاً من التيتانيوم بدرجة 5 وبإصدار محدود من 28 قطعة وسيتوفّر أولاً في الأسواق اليابانية فقط.

إلى جانب شركائها، تُثبت الدار ما يحصل عند تجاهل القواعد وإطلاق العنان للإبداع. من خلال الجمع بين فنّان سباّق وصانعي ساعات استثنائيين، تُثبت روجيه دوبوي مرّةً أخرى أنها الوسيلة الأفضل لاستكشاف صناعة الساعات المتطوّرة Hyper Horology™

نسخة جاهزة

نبذة حول روجيه دوبوي

يتدفّق الأدرينالين، يخفق القلب بسرعة، وينتاب المرء ذلك الحدس الذي يشي بحتميّة وقوع حدث كبير: أدخلوا عالم صناعة الساعات المتطوّرة. جريئة، تهوى المغالاة، ثاقبة، لا تقبل المساومة، ومجنونة بعض الشيء، هذه الصفات تختصر روجيه دوبوي. دعم قويّ من مصنع متكامل، روح ابتكارية، وتغاضي واضح عن التقاليد، هذا هو ما يميّز روجيه دوبوي! بين الضحك والصراخ والتشويق، والإبداع قبل أي شيء، تستهدف الدار نخبة حصرية من العملاء الذي يؤمنون بقيمة الفخامة في كل نواحي حياتهم.

من وحي صناعات متطوّرة أخرى ومن تصاميم عنوانها الابتكار، يلتقي التطّور الفنّي الذي يتحدّى القيود مع الولع الفطري بالفخامة فيُثبت مرّةً جديدة أن روجيه دوبوي هي من دون أي شكّ الوسيلة الأفضل لاستكشاف صناعة الساعات المتطوّرة.

NO RULES, OUR GAME